خلاف على سرقة “غسالة” نشب بين مجموعتين مواليتين لأنقرة في سوريا شمال الحسكة تطور إلى اندلاع اشتباك مسلح

خلاف على سرقة “غسالة” نشب بين مجموعتين مواليتين لأنقرة في سوريا شمال الحسكة تطور إلى اندلاع اشتباك مسلح

تتوالى فضائح الفصائل الموالية لأنقرة في سوريا، ولعل آخر فصولها وقوع خلاف على سرقة “غسالة” بين

مجموعتين تابعتين لفصيل “السلطان مراد” الموالي لتركيا في مدينة رأس العين شمال الحسكة، تطور إلى اندلاع

اشتباك مسلح بين المجموعتين مما أدى إلى وقوع 4 جرحى في صفوف العناصر الثلاثاء.

ووفقاً للمصادر تم نقل عنصرين من الجرحى إلى المشافي التركية لخطورة إصابتيهما.

وهذه ليست المرة الأولى، فقد وقعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين عناصر “أحرار الشرقية” الفصيل الموالي

لتركيا شمال سوريا من جهة، ورُعاة أغنام من جهة أخرى، في قرية قاسم في ناحية راجو، بسبب عدم دفع

مستحقات مالية ترتبت على عناصر الفصائل قبل أيام.

وتتوالى انتهاكات تلك الفصائل بأماكن تواجدها شمال سوريا، حيث طردت عددا من عوائل القرية، وصادرت

قطعان الأغنام العائدة لهم.

سحل مواطنين

كما اعتقلت مواطنا كرديا من قريته ميركان التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين الشمالي، حيث عمد

عناصر الفصائل إلى ضربه وتعذيبه بشكل وحشي، ومن ثم ربطه وسحله خلف سيارة عسكرية أمام أنظار

الأهالي داخل القرية، لبث الخوف والرعب في نفوس الأهالي.

وادعى مسلحو الفصيل أن المواطن كان يعمل لدى الإدارة الذاتية (القوات الكردية) في عفرين سابقا، وهو ما

نفاه جيرانه وأهالي القرية تماما..

ما هو أخطر سلاح يهدد المدنيين والعسكريين

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

تابعنا على الفيس بوك