تغييرات كبيرة جرت على القواعد الأمريكية في سورية هل الإحتلال باقي ! -
سوريا
أخر الأخبار

تغييرات كبيرة جرت على القواعد الأمريكية في سورية هل الإحتلال باقي !

اعلان | ADS

تغييرات كبيرة جرت على القواعد الأمريكية في سورية هل الإحتلال باقي !

نقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر معارضة تقريراً أجراه باحث عسكري لم تكشف عن هويته،

يؤكد أنه في الفترة الأخيرة جرت متغيرات عديدة في القواعد الأمريكية العسكرية الغير الشرعية الموجودة في سورية.

وأفادت “الوطن” بأن التقرير أكد أن القواعد غير الشرعية الأمريكية ومسألة انتشار قوات الاحتلال الموجودة في شمال وشمال شرق البلاد،

شهدت تغييرات وتبدلات كبيرة، في عدة نواحي وهي “إقامة قواعد جديدة لم تكن موجودة سابقاً، وتوسعة بعض القواعد القديمة وتدعيمها،

اعلان | ADS

وإخلاء بعض القواعد بشكل نهائي، ونقل بعض القواعد إلى أماكن أخرى”.

كما تناول التقرير ملف “المنطقة الآمنة” مشيراً إلى أن الرغبة التركية الملحة في إقامة “منطقة آمنة” داخل الحدود السورية،

ستصطدم بتموضع هذه القواعد الأمريكية التي لا يبعد بعضها عن الحدود سوى كيلومترات قليلة، والتي تم بناء بعضها منذ وقت قريب نسبياً،

مؤكداً أن الوعود الأمريكية لتركيا بالتعاون في إقامة “منطقة كهذه لا يعدو كونه مناورات سياسية لكسب الوقت ليس إلا،

حيث أكدت مسبقاً صحيفة “الأخبار” هذا الأمر نقلاً عن مصادر تركية خاصة بها.

وأكد التقرير أن هذه القواعد تشير إلى أن وجود القوات الأمريكية في سورية سيكون طويل الأمد،

لافتاً إلى أن معظم حقول النفط والغاز الرئيسة يوجد فيها حالياً قواعد صغيرة قوامها بحدود 50 جندي من أجل الحفاظ على وجودهم فيها.

ومن القواعد الجديدة التي أنشأتها أمريكا مؤخراً في سورية، هي قاعدة في منطقة القامشلي، وأخرى في سد الخابور غرب الحسكة،

وقاعدة الشدادي، إضافة إلى إجراء تعديلات كبيرة في قاعدة معمل لافارج، وتوسيعاً كبيراً في القاعدة اللوجستية في عين عيسى،

إلى جانب حشد قوات إضافية في قاعدة تل السمن، وقاعدة هرقلة غرب الرقة،

وقاعدة بيرسان الجديدة جنوب غرب بلدة المحمودلي، وتوسع قاعدة قرى سبت الهكو- فوقاني- تحتاني، وقاعدة جديدة جنوب غرب منبج، وقاعدة جديدة شمال منبج

ويضاف إلى ذلك، القاعدة العسكرية الأمريكية الموجودة في منطقة التنف جنوبي شرق سورية، لكنها لا تحوي على

عدد كبير من الجنود الأمريكيين، في حين تحوي هذه القواعد على مسلحي الفصائل المدعومين أمريكياً.

يشار إلى أن المنطقة الشرقية شهدت في الفترة الأخيرة وصول تعزيزات عسكرية أمريكية كبيرة،

بذريعة الحرب ضد تنظيم “داعش” بالرغم من الإعلان مسبقاً عن القضاء عليه في تلك المنطقة.

الوطن

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

تابعنا على الفيس بوك

اعلان | ADS
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
$('#video')[0].load();
إغلاق