سوريا
أخر الأخبار

أنباء عن إعتزام روسيا استئجار مطار القامشلي

اعلان | ADS

أنباء عن إعتزام روسيا استئجار مطار القامشلي

زعمت مجلة الطيران الروسية “آفيا برو”، أن موسكو بصدد دراسة استئجار مطار القامشلي بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا، لمدة 49 عاما.

يأتي ذلك، بعد أيام قليلة، على سيطرة القوات الروسية على منتجع “النادي الزراعي” القريب من المطار، لاتخاذه مقرا لقواتها هناك.

وليست الخطوة ذاتها، هي التي أثارت استغراب المراقبين، بل قرب مطار القامشلي من قواعد أمريكية

في المنطقة ذاتها، وكذلك قربه من الشريط الحدودي التركي، وهو ما طرح تساؤلات عن أهداف روسيا من السيطرة على هذا المطار.

اعلان | ADS

إحكام السيطرة

الباحث بالشأن الاقتصادي السوري يونس الكريم، ذكر أن لروسيا أهدافا عدة من وراء السيطرة على مطار القامشلي الدولي،

أبرزها إحكام سيطرتها اقتصاديا وسياسيا على منطقة شمال شرق سوريا، المنطقة الغنية بالنفط والحبوب،

وهي الثروات التي تحتاجها روسيا لتفعيل استثماراتها في سوريا، أي ميناء طرطوس، وكذلك المطاحن.

وقال الكريم لـ”عربي21″ إن “تدهور شبكة الطرق السورية الواصلة بين الشرق والغرب بسبب الحرب،

وكذلك وجود بقايا تنظيم الدولة في مقاطع من الطرق البرية، تجعل للمطارات أهمية كبيرة في التنقل بين الجغرافيا السورية”.

أما على الصعيد السياسي، وفق الكريم، فإن قرب المطار من العراق وتركيا وكذلك من القواعد الأمريكية، يجعل منه محطة حيوية لروسيا، التي تتطلع إلى بقاء طويل في سوريا.

ماذا عن القواعد الأمريكية؟

من جانب آخر، استبعد الكريم أن يكون هناك حسابات روسية متعلقة بالصراع على النفوذ مع الولايات المتحدة

أو مع تركيا، وراء السيطرة على المطار، “وقال ليست موسكو بوارد الدخول في صراع مع واشنطن وأنقرة،

وإنما هي تستفيد من ذلك، كضامن للنظام السوري، ومنعا لحدوث اشتباك”.

واستدرك بالقول: “لكن هذا لا يعني أن لروسيا مصلحة في إظهار نفسها لاعبا في ملفات ذات بعد إقليمي”.

ومشاطرا الكريم في الرأي، استبعد الباحث بالشأن السوري، أحمد السعيد، أن تكون هذه الخطوة وجهة ضد الوجود الأمريكي أو التركي في المنطقة.

ولم يستبعد في حديث لـ”عربي21″، أن يكون ذلك من ضمن البنود المتفق عليها، ضمن مذكرة التفاهم التركية الروسية الأخيرة في سوتشي،

مبينا أن “تركيا لا تعارض سيطرة روسيا على مطار القامشلي، نظرا للتحالف القوي فيما بينهما”.

كما أشار السعيد إلى استثناء اتفاق سوتشي، للقامشلي من تسيير دوريات مشتركة تركية روسية،

وقال “إن القامشلي أساسا خارج نطاق عمل تركيا، ولذلك لا تمانع تركيا في وجود روسيا فيها،

بدلا عن وجود الجيش السوري، أو وجود قسد التي تتهمها تركيا بالإرهاب”.

يذكر أن الجيش السوري احتفظ بالسيطرة على مطار القامشلي، إلى جانب مربع أمني داخل مركز المدينة التي يتقاسم السيطرة عليها مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

عربي 21

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

تابعنا على الفيس بوك

اعلان | ADS
Telegram Telegram instagram youtube youtube
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
$('#video')[0].load();
إغلاق