حلب
أخر الأخبار

كبسة على مصدر اللحوم الفاسدة التي تذبح بطريقة غير شرعية في حلب

اعلان | ADS
تابعنا عبر

كبسة على مصدر اللحوم الفاسدة التي تذبح بطريقة غير شرعية في حلب

لأول مرة، تتوجه مديرية الشؤون الصحية في مجلس مدينة حلب نحو «منبع» ومصدر اللحوم الفاسدة التي تذبح
بطريقة غير شرعية وتثير شكوك الأهالي بمدى صلاحيتها للاستهلاك البشري في حي «قارلق» المصدر الرئيسي
لها، في وقت طالب متسوقون عبر «الوطن» بتسليط مجهر الرقابة على الألبان والأجبان في الحي ذاته.

وأعلنت «الشؤون الصحية» في اليوم السبت عن مصادرتها 80 كيلو غرام لحوم غنم فاسدة جرى ضبطها في
«قارلق» خلال جولة لعناصر الرقابة الصحية على الأسواق، على حين أشار مدير الشؤون إبراهيم إبراهيم أنه «لدى
معاينة اللحوم المصادرة من قبل الطبيب الفاحص تبين أنها غير صالحة للاستهلاك البشري، وعليه تم تنظيم الضبط
اللازم وتم إتلاف الكمية المصادرة أصولاً، وسيتم استكمال الإجراءات القانونية اللازمة بحق المخالف».

اعلان | ADS

متسوقون في «قارلق»، بينوا أن اللحوم المفرومة، والتي توزع على محال المدينة ومنها المولات ويعاقب التموين على بيعها ويعدها مخالفة «جسيمة»، مصدرها الحي الذي يضم عشرات المحال المتخصصة ببيع اللحوم الحمراء،
وبعضها مغشوش بدليل انخفاض أسعارها عن باقي محال بيع اللحوم في المدينة.

ولفتوا إلى أن المغشوش من الألبان والأجبان واللبنة، المعروفة بـ«الحموية» التي تخلط بالنشاء والزبدة، يصنع الكثير
منها في «قارلق» ويوزع على محال بيع الألبان والأجبان والمواد الغذائية في المدينة بسعر منخفض قد يصل إلى
نصف سعر غير المغشوش منها «وعلى الرغم من ذلك تلاحق الشؤون الصحية والجهات الرقابية أصحاب تلك
المحال بتهمة الغش ويتغافلون عن المصدر الحقيقي المعروف للسلعة»!، وفق قول أحد أصحاب المحال الغذائية بحي
سيف الدولة لـ«الوطن».

الوطن

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

تابعنا على الفيس بوك

كبسة على مصدر اللحوم الفاسدة التي تذبح بطريقة غير شرعية في حلب

اعلان | ADS

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

لاحظنا انك تستخدم مانع إعلانات (Adblocker)

نعلم انك لا تحب الإعلانات، و نحن لا نوفر الا بعضها في هذه الصفحة، ما ستقرأه الآن قد إشتغل عليه أكثر من شخص في الكتابة و التدقيق و التسويق و التصميم و الأرشفة و النشر، و جزائهم الوحيد هو الإعلانات التي ستظهر لك، ففضلا لا أمرا قم بتعطيل مانع الإعلانات حتى نوفر دائما محتوى أفضل . شكرا لك .