تعرف على قصة حي الخالدية بمدينة حلب وتأسيس جامع عمار بن ياسر

في عام 1948 كانت الهضبة التي ستشكل حي الخالدية لاحقاً بعيدة عن أحياء مدينة حلب التي كانت تصل لحديقة السبيل فقط، اختار هذه الهضبة الجرداء المدرس الشيخ محمد طه عنجريني القادم من قرية عنجارة لشراء أرض عليها وبناء مدرسة نموذجية لنقل مدرسته الصغيرة التي كانت في حلب القديمة في منطقة العدسات إليها.

اشترى متر الأرض المربع ب 80 قرشاً، وكان الخواجة موريس عبجي يملك أغلب الأراضي في تلك الجهات،

والتي أقيم عليها لاحقا حي الشهباء القديمة وحي العمران ( الموكامبو) وحي الخالدية.

افتتح الشيخ طه مدرسته وجعلها مدرسة داخلية لأبناء الريف وأسماها المدرسة “الخالدية” وهو الاسم الذي سيكون

ملازماً لاحقاً لهذه الهضبة من الأرض.

أغلقت هذه المدرسة عام 1960 وتحول بناءها لسكن أسرة صاحبها الشيخ طه العنجريني الذي توفي عام 1980

وتم تعيين ابنه المرحوم الحاج فاتح عنجريني الذي اشتهر بالطيبة وحسن الخلق مختاراً للحي، وحفيده الاستاذ

المهندس الصديق أبو فاتح عنجريني حالياً عضواً في مجلس المدينة.

بدأ الخواجة موريس ببيع قطع من الأراضي على هذه الهضبة المرتفعة عليلة الهواء لإنشاء فيلات سكنية

عليها ولتكون منطقة “ضاحية فيلات”.

ظهرت أول الفيلات عام 1955 وتتالى بناء العائلات الكريمة لفيلاتهم مثل عائلات آل زبيدة وحمو وفجلة

وصباهي والدادا وطحان وابوسعدى ونحاس وحجو وغيرهم.

بدأ سكان الأرياف القريبة بالتوافد والبناء على هذه الهضبة أيضاً، ولكن بشكل مساكن بسيطة ( حواش عربي)

ومنهم العائلات الكريمة آل عنجريني وعتك وكردية والعمر وشيخو ورقية ودلو وحماش و الأشقر وحماده

وصديق والدقس وشحادة وسعد وشلار وغيرهم كثير، قادمين من الريف القريب من حلب كالليرمون والتوامة

وكله وعنجارة وحزانو وحيان وغيرها.

جامع عمار بن ياسر

تبرع الخواجة موريس عبه جي بقطعة أرض لبناء جامع عليها وتم تشكيل لجنة من أهالي الحي والأحياء

المجاورة لجمع التبرعات وتعين رئيساً على اللجنة الحاج محمد دوغاني وبدأ بناء جامع عمار بن ياسر وكان

الجامع الأكبر والأهم في المنطقة وكان خادم الجامع السيد ابو محمد قزيز.

افتتح أل “كلو” فرناً للخبز في المنطقة وافتتح الصيدلي عدنان سويد صيدلية فيها، وافتتح آل الأفندي محلا

للحلويات العربية والمامونية والشعيبيات، وتحولت أحياءها العالية إلى ما يشابه قرية صغيرة قريبة من حلب.

في عام 1967 اعتبرت بلدية حلب هذه الضاحية احد أحياء حلب وتمت تسميتها رسمياً في السجلات باسم

حي الخالدية وبدأ باص النقل الداخلي بالوصول إليها انطلاقاً من سوق الخضار منشية باب جنين.

وبدأ سكان الحي ببيع الخضار في بسطات بسيطة أمام بيوتهم لسكان الأحياء المجاورة ثم بدأوا باقتطاع غرف

من بيوتهم وتحويلها لدكاكين خضار.

في نهاية السبعينات

قام السيد ابو عبدو تومان بافتتاح محل فروج قصر النيل وجلب جهازاً حديثاً في ذلك الزمن يقوم بشي الفروج

النيئ وتدويره آليا وكانت هذه الطريقة غير معروفة في المنطقة.

بدأ بعض سكان الحي الكرام بالتجول في الأحياء القريبة لبيع خضرواتهم وكان منهم من يبيع متجولاً على

البسكليت “دراجة هوائية” أو على الحمار أو يبيع الخضار على الطرطيرة ويوصلها للمنازل في خدمة مبكرة

للتوصيل المنزلي. وكانت بعض سيدات الأحياء المجاورة يلجأن لسيدات الخالدية للف اليبرق لديهن وهي

“الأكلة” المفضلة عند الحلبيين والأصعب تحضيراً.

في عام 1987م افتتح السيد ابراهيم حلواني محل الحلواني لبيع المونة الغذائية المحضرة منزلياً ( دبس بندورة

ودبس فليفلة و ملوخية يابسة ….الخ ) لتسويق انتاج سيدات البيوت في الخالدية وتميزت بضاعته بالجودة الفائقة.

وقامت احدى سيدات الحي التي كانت توزع الخضار على الطرطيرة ( ألية بسيطة بثلاث عجلات) وتدعى

ام محمود بابتكار فكرة تجهيز الخضار وتقطيعها وتوصيلها لتكون جاهزة للطبخ لقاء تقاضي مبلغ بسيط. وانتشر

هذا الاسلوب في بيع الخضار انتشاراً واسعاً واشتهر به الحي.

بني في الحي مجمعا استهلاكيا حكوميا فيه مؤسسة استهلاكية ضخمة وفرن حكومي وبدأت ملامح الحي

التجارية بالظهور.

في التسعينات وخلال طفرة تجارة البناء بدأ السكان ببيع “حواشهم العربية” ليقوم تجار البناء بهدمها وتعمير

صالات تجارية ومحلات ومطاعم ومقاهي بدلا ًعنها وبلغ سعر المتر المربع الواحد أسعاراً خيالية في ذلك

الوقت تزيد على المائة ألف ليرة سورية.

تحول الحي الوادع إلى أحد أهم الأحياء التجارية بحلب وافتتحت به عدة محلات تجارية ثم مولات، كان من

أول محلاته التجارية الكبيرة لبيع المواد الغذائية محل “المختار” لأصحابه أحفاد المرحوم الشيخ طه العنجريني

صاحب مدرسة الخالدية، وتسابق أصحاب أشهر العلامات التجارية لصناعة وتجارة الحلويات والأطعمة والخضار

والمواد الغذائية لافتتاح محلاتهم فيه.

تعرض الحي للأسف خلال الحرب للقذائف وتضررت أبنيته واستشهد عدد كبير من سكانه وتوقفت الأعمال

التجارية فيه.

كل الشكر للباحث الصديق الأستاذ فراس رحمو الذي وضع نواة توثيق تاريخ الأحياء بحلب.

بقلم : المحامي علاء السيد

التجارة الداخلية ترفع أسعار السكر والرز والزيت ومواد أساسية أخرى ..!

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

تابعنا على الفيس بوك

السادة أصحاب الشركات التجارية والمعلنين وأصحاب المواقع الأكارم


أصبح بإمكانكم الإعلان عبر موقعنا الرسمي الموقع الأول في مدينة حلب

حيث يحتل الموقع ترتيب وتصنيف عالٍ 60 على مستوى سورية

و 80 ألف على مستوى العالم ويحصل الموقع على نسب مشاهدات عالية

وزيارات تقدر شهرياً بـ 500 الف زائر شهرياً بشكل متوسط كما تُنشر مقالاته في العديد من الصفحات الكبرى

لمن يرغب بالإعلان والإستفادة الإعلانية داخل موقعنا يرجى مراستلنا عبر البريد الإلكتروني

يمكنكم اختيار موضع ومساحة الوحدة الاعلانية حسب الطلب


uepapress@gmail.com  |  009630997433304

 وتساب