طبيب الغلابة نفذ وصية والده “العمل لصالح الغلابة” حتى وافته المنية !!

طبيب الغلابة نفذ وصية والده “العمل لصالح الغلابة” حتى وافته المنية !!

كشف شقيق “طبيب الغلابة” المصري الدكتور محمد مشالي، يوم الثلاثاء، تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياته.

وأكد أسامة عبد الغفار، شقيق “طبيب الغلابة” في تصريحات للقناة الأولى المصرية، “أن الدكتور محمد مشالي كان دائم الاستيقاظ مبكرا، ولكن يوم الوفاة استيقظ في تمام الـ 11 صباحا”.

وأضاف، “أن طبيب الغلابة أخبر زوجته أنه مرهق وأنه سينام مجددا. مشيرا إلى نام واستقيظ الساعة السابعة مساء”.

وتابع شقيق “طبيب الغلابة”، “أنه بعد استيقاظه قال إنه يشعر بالإرهاق، ما دعاهم لعمل إسعافات أولية ولكنه فارق الحياة في تمام الساعة الثانية بعد منتصف الليل”.

وشدد شقيقه، على أن “طبيب الغلابة” كان مثالا يحتذى به في الالتزام بعمله وحب مهنته حيث لم يغب عن العمل يوما واحدا حتى في المناسبات كان يذهب إلى العمل. مضيفا أن اليوم الوحيد الذي غابه هو يوم وفاته”.

وأوضح أسامة، أنه “يعتبر الدكتور محمد مشالي والده ومعلمه في الحياة، مشيرا إلى أن والدهما كان طبيبا أيضا وسلك ذات النهج الذي كان يسير عليه الراحل.. والدنا كرس فينا العمل لصالح الغلابة وأوصانا بذلك”.

وكشف شقيق “طبيب الغلابة” عن رد حاسم من الدكتور محمد مشالي على بعض الأطباء بشأن رفع قيمة كشفه خلال حياته، حيث لم يستجب لشكوى الأطباء.

وأضاف أسامة “أن والدتهما فتحت موضوع رفع سعر الكشف مع “طبيب الغلابة”، ولكنه أكد لها قائلا، “متنسيش بابا وصانا بأيه”.

​وأكدت وسائل إعلام مصرية، فجر أمس الثلاثاء، وفاة الطبيب المصري، محمد مشالي الذي عرف في الفترة الأخيرة بـ “طبيب الغلابة”.

قال نجله وليد مشالي، إن والده توفي في منزله بمدينة طنطا عن عمر ناهز 76 عاما.

وتصدر اسم طبيب الغلابة محمد مشالي مواقع التواصل الاجتماعي فور الإعلان عن وفاته، حيث عبر المغردون عن

بالغ حزنهم على الفقي، كما نعته دول وأمراء عرب وشيخ الأزهر المصري وبعض نجوم الكرة”.

“طبيب الغلابة” استمرت فترة عطائه أكثر من نصف قرن من الزمان، حيث عمل في تخصص الباطنة العامة، ولم

تتجاوز تسعيرة الكشف في عياداته الـ10 جنيهات حتى وفاته، كما أنه كان يعفي غير القادرين من قيمة الكشف، ويمنح

بعضهم الدواء مجانا.

الدكتور محمد مشالي من مواليد مركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة عام 1944، تخرج في كلية طب القصر العيني

عام 1967 و حاز الأول على دفعته بنسبة 99.3%، وتزوج من طبيبة كيميائية وله ثلاثة أبناء “عمرو، وهيثم،

ووليد” جميعهم يعملون في مهنة الهندسة.

شغل منصب مدير مستشفى الأمراض المتوطنة ثم مدير مركز طبي في طنطا، وأحيل على المعاش عام 2004.

“اكتشفت بعد تخرجي أنَّ أبي ضحّى بتكاليف علاجه ليجعل مني طبيباً.. فعاهدت الله ألّا آخذ قرش واحداً من فقير أو معدوم” بهذا القول عاهد نفسه وهكذا لقي ربّـه

ععالج الفقراء منذ 50 سنة مجاناً في عيادته في طنطا مصر بل ويعطيهم المال أيضاً لشراء الدواء ولا يأخذ سوى 10

جنيهات (أقل من دولار واحد )مقابل الكشف للمرضى القادرين مادياً .

اصطف مئات المرضى يومياً أمام عيادته المتواضعة و يعمل الدكتور محمد 10 ساعات يومياً من الساعة 9 صباحاً

وحتى الساعة 7 مساءً ليعالج أكبر عدد من الناس .

ونقلت الوسائل أنه خلال السنوات الماضية، شيوع ظاهرة توافد العشرات من المرضى للجلوس على أبواب موقع

عيادة “مشالي ” وكان المرضى يحرصون أيضا على افتراش السلالم حتى أبواب العيادة مصطحبين أطفالهم في ظل

أجواء من السعادة على وجه الطبيب “العجوز ”.

لم يملك سيارة ولا حتى هاتف خليوي يسير من منزله الى العيادة سيراً على الأقدام رغم أن عمره بلغ 80 عاماً.

حتى عندما سمع أحد اثرياء الخليج عن قصته تبرع له بــ 20 ألف دولار و أهداه سيارة رأفةً بحاله لكن بعد سنة

اكتشف فاعل الخير عند عودته لمصر أنّ محمد وزع المال على مرضاه الفقراء وباع السيارة ليشترى أجهزة تحاليل

ليحلل لمرضاه مجاناً .

سوريا تكشف التعرض للطائرة الإيرانية بالأجواء السورية من قبل الطيران الأمريكي لم تكون الأولى !!

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

تابعنا على الفيس بوك

تويتر تحظر حساب دونالد ترامب جونيور نجل الرئيس الأمريكي فما السبب !!

طبيب الغلابة نفذ وصية والده “العمل لصالح الغلابة” حتى وافته المنية !!

السادة أصحاب الشركات التجارية والمعلنين وأصحاب المواقع الأكارم


أصبح بإمكانكم الإعلان عبر موقعنا الرسمي الموقع الأول في مدينة حلب

حيث يحتل الموقع ترتيب وتصنيف عالٍ 60 على مستوى سورية

و 80 ألف على مستوى العالم ويحصل الموقع على نسب مشاهدات عالية

وزيارات تقدر شهرياً بـ 500 الف زائر شهرياً بشكل متوسط كما تُنشر مقالاته في العديد من الصفحات الكبرى

لمن يرغب بالإعلان والإستفادة الإعلانية داخل موقعنا يرجى مراستلنا عبر البريد الإلكتروني

يمكنكم اختيار موضع ومساحة الوحدة الاعلانية حسب الطلب


uepapress@gmail.com  |  009630997433304

 وتساب