فنانان سوريان ينتفضان أمام سوء الأحوال المعيشية

فنانان سوريان ينتفضان أمام سوء الأحوال المعيشية
فنانان سوريان ينتفضان أمام سوء الأحوال المعيشية

فنانان سوريان ينتفضان أمام سوء الأحوال المعيشية

تناقلت مواقع التواصل الإجتماعي تصريحات وصفت بـ “الجريئة” انتقدت فيها الممثلة السورية “ناهد الحلبي” الوضع الخدمي الراهن الذي يعيشه المواطن السوري خلال برنامج إذاعي، وتركز تعليقات المتابعين على عبارة “الحلبي”: «الكلاب عايشة أحسن منا بكل بساطة».

الفنانة “ناهد الحلبي” أكدت خلال اللقاء أنها «تعاني كباقي السوريين من صعوبة الحصول على الغاز وانقطاع الكهرباء وغلاء الأسعار»، وطالبت الجهات المسؤولة بضرورة النظر بحال المواطن وتحسين حياته المعيشية اليومية.

كما انتقدت “الحلبي” “البطاقة الذكية” ووصفتها بـ “الغبية”، لأنها  لو كانت “ذكية” حسب قولها، لكانت جلبت الغاز والبنزين، كما تحدثت الفنانة عن وضع الممثلين السوريين و التدهور الذي أصاب أجورهم خلال سنوات الحرب، و أكدت أن الفنانين “معترين” مثلهم مثل أي مواطن و قالت «حتى لو كنا ممثلين هاد ما بيعني أنو قاعدين على أنهار من النفط».

و خلال اللقاء تحدثت “الحلبي” عن ما يسببه انقطاع الكهرباء من معاناة يومية لها، في الصعود على قدميها إلى منزلها الكائن في الطابق العاشر والإزعاج الذي تسببه أصوات المولدات، بالإضافة لدخانها المتصاعد بين الأبنية السكنية، مضيفةً إن «المرحلة التي نعيشها قاسية جداً  ولا أرى معطيات تقول أن “بكرا أحلى”».

سوريون وصفوا حديث “الحلبي” بالجريء والحقيقي، وكتبت “سيلين”، «حكت الحقيقة وما خافت مو متل غيرها من الفنانين اللي بيطلعوا و كأنه عايشين بسويسرا وما شايفين غير العصافير اللي عم تزقزق بسماء الشام فقط».

آخرون هاجموا  “الحلبي” و رأوا أنها بالغت في حديثها عن ضيق الأحوال، كونها فنانة و تسكن في منطقة تُعتبر جيدة وسط دمشق، و لا يمكن مقارنة معاناتها مع معاناة باقي فئات الشعب، كتبت “أم علي راشد” «إذا الفنانة عم تحكي هيك.. الفقراء اللي ماعندون شي شو بيحكوا؟»، وكتب “أمير” «شو بتقولي للعالم لي عايشة بالمخيمات بين الطين والمطر و البرد وعواصف الشتاء؟».

لقاء الفنانة “ناهد الحلبي” تم بثه في نهاية كانون الثاني 2020 إلا أن التصريح انتشر بشكل واسع خلال الساعات الماضية وازداد التفاعل معه يوم السبت “8شباط”، و تزامن نشره على “فيسبوك”، مع منشور كتبه الفنان السوري “فراس ابراهيم” على صفحته الرسمية “فيسبوك” قال فيه إن «الوطن ليس مجرد حفنة تراب نتباكى عليها، بل هو الحضن الذي يمنحك الأمن و يحتويك ويحترمك، هذه مواصفات الوطن بالنسبة لي، أي وطن حتى لو كان في المريخ لايمنح أهله كل ماذكرت لايرقى لأن نسميه وطناً».

تصريحات “الحلبي” و “ابراهيم” رغم أنها لم تكن التصريحات الأولى التي يطلقها ممثلون سوريون و يتحدثون فيها عن سوء الوضع المعيشي، إلا أن العديد من المتابعين اعتبروها الأكثر جرأة و شفافية، بينما انتقد البعض الآخر منشور الفنان “فراس ابراهيم” وكتبت “سلمى” «الوطن وطن شئنا أم أبينا.. نحن في حالة حرب و أمامنا خيارين إما الصمود أو الخنوع والاستسلام».

وكان عدد من الفنانين السوريين أطلقوا بداية العام الماضي 2019 عدة أصوات مطالبين بتحسين الواقع الخدمي للمواطن، في مقدمتهم الفنانة “شكران مرتجى” التي كتبت، عبر صفحتها الرسمية “فيسبوك”: «سيدي الرئيس..الشعب تعبان مافي غاز مافي مازوت مافي بنزين مافي كهربا آجارات بيوت وصلت لمئات الألوف مافي حليب أطفال وصل حق العلبه ١١ ألف سوري!». بينما طالب الفنان “أيمن زيدان” بالحفاظ على كبرياء المواطن و عدم تركه يلهث خلف تفاصيل الغاز و الكهرباء.

سناك سوري

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

تابعنا على الفيس بوك

السادة أصحاب الشركات التجارية والمعلنين وأصحاب المواقع الأكارم


أصبح بإمكانكم الإعلان عبر موقعنا الرسمي الموقع الأول في مدينة حلب

حيث يحتل الموقع ترتيب وتصنيف عالٍ 60 على مستوى سورية

و 80 ألف على مستوى العالم ويحصل الموقع على نسب مشاهدات عالية

وزيارات تقدر شهرياً بـ 500 الف زائر شهرياً بشكل متوسط كما تُنشر مقالاته في العديد من الصفحات الكبرى

لمن يرغب بالإعلان والإستفادة الإعلانية داخل موقعنا يرجى مراستلنا عبر البريد الإلكتروني

يمكنكم اختيار موضع ومساحة الوحدة الاعلانية حسب الطلب


uepapress@gmail.com  |  009630997433304

 وتساب