ملاحظات ميدانية عسكرية في المواجهة الدائرة في غزة

ملاحظات ميدانية عسكرية في المواجهة الدائرة في غزة
ملاحظات ميدانية عسكرية في المواجهة الدائرة في غزة

ملاحظات ميدانية عسكرية في المواجهة الدائرة في غزة

العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة يتم الاسبوع الاول، ومازالت الغارات الاسرائيلية والقصف
المدفعي مستمرا على قطاع غزة بالمقابل الرد الفلسطيني مستمر، ولم تتوقف صواريخ
المقاومة الفلسطينية، لكن المسار العسكري للمواجهة دخل مرحلة جديدة .

ويمكن تسجيل ملاحظات ميدانية بعالجة مع الاشارة الى دلالاتها.

أولا:

ظهر تكتيك ميداني لافت تمثل في إعطاء المقاومة الفلسطينية مهلة ساعتين
من 10 ليلا امس بتوقيت القدس حتى منتصف الليل للاسرائيليين في تل ابيب للتجول،
وعند نهاية المهلة بدقيقة انطلقت الصواريخ بكثافة باتجاه تل ابيب، وهذا مغزاه
العسكري يتمثل في اظهار المقاومة الفلسطينية قدرتها على القيادة والسيطرة،
وايصال رسالة للجيش الاسرائيلي ان غرفة التحكم والقيادة المركزية العسكرية ما
زالت تملك زمام المبادرة والتواصل مع المقاتلين في مناطق تمركزهم ونقاط منصات
اطلاق الصواريخ المنتشرة في عموم مناطق القطاع وتتحكم بها وبدقة، وان الغارات
الاسرائيلية طوال ستة ايام لم تحقق اهدافها. وان قادة الاحتلال يكذبون في بياناتهم
الموجهة الى الجمهور الاسرائيلي بانهم استطاعوا عبر العمليات العسكرية شل قدرة المقاومة.

ثانيا:

لا بد من تسجيل ملاحظة هامة تتعلق بنوع الصواريخ التي اطلقتها المقاومة
يوم السبت وهي تبدو مختلف عما اطلق خلال الايام الخمس التي سبقتها، قوتها
التدميرية كانت اكبر وذات رؤوس حربية ثقيلة واكثر دقة، وهذا ظهر من خلال صور
الدمار الذي احدثته في المناطق التي سقطت فيها في تل ابيب، هذا يعني ان
المقاومة تعتمد نهج التدرج في المواجهة، وهناك ما تحتفظ به ولم تستعمله،
والاهم يبدو ان وصول الصواريخ الى تل ابيب ليس السقف الاعلى لدى الاجنحة
العسكرية في غزة، وربما سنشاهد اذا استمرت المنازلة صواريخ اكثر دقة وابعد
مدى من صاروخ عياش الذي يبلغ مداه 250 كم وتطال مدن الشمال مثل نتانيا والخضيرة.

ثالثا:

منهجية القصف واضحة، فالمقاومة لا تطلق صواريخ بكل اتجاه نحو
مستوطنات غلاف غزة او المدن داخل اسرائيل بشكل عشوائي لايقاع اضرار فقط،
كما كان الحال في المواجهات السابقة خلال الاعوام الماضية، انما من الواضح انها
وضعت استراتيجية للقصف تستهدف شل اسرائيل اقتصاديا وعزلها عن العالم،
فالقصف الفلسطيني تركز على مدينة اسدود شمالا، وخاصة الميناء التابع للمدينة،
من هذا الميناء يدخل عبره 60 بالمية من واردات اسرائيل من الخارج، وتعتبر المدينة
مركز صناعي اقليمي هام، وكذلك تركيز القصف على منطقة “غوش دان” ضاحية
تل ابيب وذات الكثافة السكانية، والتي تعتبر مركزا ماليا وتجاريا هاما . وتركيز القصف
على “مطار بن غورين” لايقاف حركة الملاحة الجوية، وهذا ما حدث فعلا حيث حولت
اسرائيل الرحلات الى مطار رامون في ايلات في صحراء النقب .وبرغم ذلك اطلقت
المقاومة صواريخ تجاه ايلات، وبدات في الساعات الماضية التركيز على النقب وايلات
لوقف حركة الملاحة بالكامل.

بمقابل هذه التطورات العسكرية لعمل المقاومة الفلسطينية، زادت إسرائيل من
الضغط على المدنيين في القطاع من خلال سياسية تدمير البنايات وزيادة أعداد
الضحايا لحشر المقاومة، اعتمد الجيش الإسرائيلي على سلاح المدفعية بشكل اكبر
خلال الثلاثة أيام الماضية . وتحاول المدفعية المتمركزة جنوب عسقلان بث الرعب
والهلع لدى سكان شمال قطاع غزة عبر التدمير العشوائي للمنازل،

وهذا يؤكد أن بنك أهداف إسرائيل في غزة افلس تماما . ولم يعد أمام الجيش
الإسرائيلي سوى خيارين الأول التدمير والمجازر لتدفيع المقاومة الثمن من بوابة
الانتقام من البيئة الحاضنة، والخيار الثاني المجازفة بالتوغل البري لوقف الصواريخ
وهذا خيار صعب لوحت به إسرائيل ليل الخميس الجمعة الماضي من باب التكتيك
ونصب مصيدة للأجنحة العسكرية في البر، إلا أن المحاولة فشلت، سنشهد للأسف
مجازر إسرائيلية وانتقام مع فشل القدرة العسكرية الإسرائيلية على وقف الصواريخ.
وربما تسوق ذلك الحكومة الإسرائيلية على انه إنجاز قبل الركون لوقف العدوان.

كمال خلف / رأي اليوم

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

فيس بوك

تليجرام

يوتيوب

انستغرام

ملاحظات ميدانية عسكرية في المواجهة الدائرة في غزة

السادة أصحاب الشركات التجارية والمعلنين وأصحاب المواقع الأكارم


أصبح بإمكانكم الإعلان عبر موقعنا الرسمي الموقع الأول في مدينة حلب

حيث يحتل الموقع ترتيب وتصنيف عالٍ 60 على مستوى سورية

و 80 ألف على مستوى العالم ويحصل الموقع على نسب مشاهدات عالية

وزيارات تقدر شهرياً بـ 500 الف زائر شهرياً بشكل متوسط كما تُنشر مقالاته في العديد من الصفحات الكبرى

لمن يرغب بالإعلان والإستفادة الإعلانية داخل موقعنا يرجى مراستلنا عبر البريد الإلكتروني

يمكنكم اختيار موضع ومساحة الوحدة الاعلانية حسب الطلب


uepapress@gmail.com  |  009630997433304

 وتساب