حلب
أخر الأخبار

مخاوف من فقدان الدفء في حلب.. و«المحافظة»: مخصصات المازوت لا تكفي!

اعلان | ADS
تابعنا عبر

مخاوف من فقدان الدفء في حلب.. و«المحافظة»: مخصصات المازوت لا تكفي!

مخاوف فقدان الدفء في شتاء هذا الموسم تخيم على تفكير العائلات الباحثة عن مصدر للطاقة وهم ينتظرون
«على أحرّ من الجمر» استلام الدفعة الثانية من الموسم المنصرم أو دفعتهم الأولى.

«لا فرق»!.. مهما تكن الدفعة، ما يهم المواطنين أن يحلّ «صهريج» المازوت ضيفاً عزيزاً في الحيّ السكني لعلّ المئة ليتر تسد حاجتهم وتكفي مدافئهم المتعطشة لنيل نصيبها.

في المقابل تشي المعلومات الواردة عن ضعف في حركة التوزيع في الأحياء السكنية، يردّها المعنيون إلى
قلة التوريدات والطلبات القادمة إلى محافظة حلب، وبالتالي تركت تأثيراً من ضعف في الكميات الموزعة،
فيما يدخل الشتاء بقسوته على الناس.

في غضون ذلك يعزو رئيس مجلس محافظة حلب- محمد أحمد حنوش واقع الحال إلى انخفاض في عدد
الطلبات الواصلة إلى حلب والتي تقدر ما بين (30) إلى (35) طلباً مقارنة بالعام الماضي حيث كان يأتي
المحافظة ما يقارب (50) طلباً.

تسويغات المحافظة تعطي مؤشراً عن تباطؤ في إيصال المخصصات لمستحقيها, وهذا سبّب في طبيعة الحال
بطئاً واضحاً بتسليم المادة لـ (525) ألفاً ممن يحظون بالبطاقة الذكية التي توزع بموجبها الكميات، حيث لم
تتجاوز نسبة الاستلام إلى اليوم عشرة في المئة حسب التقديرات الأولية.

من جهة ينبئ رئيس المجلس حنوش في سياق حديثه بجلسة افتتاحية أرخت فيها مطالبات الأعضاء بضرورة
تأمين المازوت، ويردف: لدينا أولويات النقل والمشافي والأفران والشحن، منها قطاع النقل لوحده يستهلك ما
بين 13 إلى 14 طلباً إضافة إلى استهلاك البلديات وآلياتها، مع الكهرباء وغيرها.

هذا ويتابع «المخاتير» حسبما علمنا من مجلس المحافظة توزيع المادة بالتعاون مع لجان الحي والمعتمدين من
حيث انتهت عمليات التوزيع العام الماضي، من جهة ثانية تركت قلة التوريدات من المازوت حالة من التخبط
وتوقف لمشاريع من عمليات التزفيت وتأثر عقود مرصودة اعتماداتها لكن العائق الأول هو توفر مادة المازوت.

المصدر: صحيفة تشرين

اعلان | ADS

إتحاد الصفحات الإلكترونية في حلب

تابعنا على الفيس بوك

مخاوف من فقدان الدفء في حلب.. و«المحافظة»: مخصصات المازوت لا تكفي!

اعلان | ADS

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

لاحظنا انك تستخدم مانع إعلانات (Adblocker)

نعلم انك لا تحب الإعلانات، و نحن لا نوفر الا بعضها في هذه الصفحة، ما ستقرأه الآن قد إشتغل عليه أكثر من شخص في الكتابة و التدقيق و التسويق و التصميم و الأرشفة و النشر، و جزائهم الوحيد هو الإعلانات التي ستظهر لك، ففضلا لا أمرا قم بتعطيل مانع الإعلانات حتى نوفر دائما محتوى أفضل . شكرا لك .